الجلفة إنفو للأخبار - رفع التجميد عن المجلس الشعبي البلدي لحاسي بحبح وعودة نشاطه من جديد
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | رفع التجميد عن المجلس الشعبي البلدي لحاسي بحبح وعودة نشاطه من جديد

بعد توافق 12 عضوا وبلوغ النصاب القانوني
رفع التجميد عن المجلس الشعبي البلدي لحاسي بحبح وعودة نشاطه من جديد
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بحضور مدير التنظيم والشؤون العامة والمفتش العام للولاية تم صبيحة اليوم تسليم المهام بين المكلف بتسيير شؤون بلدية حاسي بحبح "خليد عمر" ورئيس المجلس الشعبي البلدي لحاسي بحبح "سبع أحمد"، بعد رفع التجميد عنه من قبل والي الولاية السابق، وإعادة تسيير المجلس الشعبي لشؤون البلدية بصورة طبيعية عقب  بلوغ النصاب القانوني وتوافق 12 عضوا بالمجلس من أصل 23 عضوا.

وكان الوالي السابق "دومي جيلالي" قد أصدر بتاريخ 22 أوت الجاري قرارا برفع التجميد عن المجلس الشعبي البلدي، وإعادة نشاطه من جديد والتداول بصورة عادية، حيث كان من المنتظر إعادته بشكل رسمي يوم الخميس الفارط، لكن مع حركة الولاة التي جرت نهاية الأسبوع، أجلت العملية إلى اليوم.

وعرف محيط ومقر البلدية تواجدا أمنيا معتبرا، حيث منع دخول أي شخص، فيما تجمع العشرات من الشباب وممثلي عدد من جمعيات المجتمع المدني المناوئين لإعادة المجلس الشعبي البلدي خارج المقر، حيث قال بعضهم في حديثهم مع "الجلفة إنفو" إن الوقت غير مناسب لإعادته كون الانتخابات المحلية على الأبواب، مبدين تخوفهم من إعادة دراسة قائمة التجزئات العقارية التي أنجزها رئيس الدائرة، خاصة وأن هذا الأخير أنجز القائمة بالتوازي مع قائمة السكنات الاجتماعية والتي من خلالها حفظ حقوق الجميع –حسبهم- مؤكدين أن المجلس لن يقدم شيئا، لعدم وجود توافق كلي بين أعضائه الـ23.

من جهة أخرى عبر أخرون عن فرحتهم بعودة المجلس البلدي بما أسموه عودة "الشرعية"، مؤكدين أن لا أحد يمثل ساكنة حاسي بحبح وكل شخص عليه أن يتكلم باسمه.

يذكر أن تجميد المجلس الشعبي البلدي منذ أكتوبر 2020، ولعشرة أشهر كاملة أثر بشكل كبير على تسيير شؤون المواطنين ببلدية حاسي بحبح التي لا تزال تعاني غياب تنمية حقيقية عبر كافة أحيائها.

عدد القراءات : 1923 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

زائر
(زائر)
21:11 31/08/2021
ولتكن ان شاء الله أول خطوة عمل هي استئناف مشروع تجديد الطريق الرئيسي لشارع فلسطين، ودعمه بخط نقل حضري رقم:3 . أدعو كل مواطني حاسي بحبح للتضامن مع هذا الاقتراح ولتكن النية تضامنا مع القضية الفلسطينية حتى نعطي للنشاط صبغة نضالية دولية، وتعوض من جهة أخرى فترة ركود المجلس كل هذه المدة.. وفقكم الله إلى مافيه خير العباد والبلاد.
ج ع بحبح
(زائر)
23:24 31/08/2021
سؤال يطرح لرجال القانون
هل المداولات المالية تتطلب ثلي الاعضاء صح ام لا؟
اذاكانت موجودة ستعود حليمة لعاذتها القديمة ستتوقف المداولات
متتبع
(زائر)
12:18 01/09/2021
سبب التوافق أولا مفاجئة قرب انتهاء العهدة التي لم يتبقى لها إلا بعض الأيام وثانيا لا حظ لمن كان في عضوية المجلس في العهدة القادمة وغاية هذا التوافق التسارع كما يقال بالدارجة (نقضوا صوالحنا قدام لا يفوتنا الوقت )
زائر
(زائر)
12:59 01/09/2021
يا جماعة نحاول أن نفكر تفكيرا عمليا، السلبية في تفسير نوايا الأشخاص غير مفيدة، والخلفيات السياسية المعارضاتية ليس هذا هو مجالها، ببساطة الانتخابات المحلية التي تصب في مشروع الجزائر الجديدة على الأبواب وتنبغي لها انتخابات جديدة ومجالس تنبثق منها، الحالة المطروحة حاليا هي الإسراع بالنهوض مجددا بالمشاريع المتوقفة بسبب ظروف استثنائية مرت بها بلدية حاسي بحبح التي تم على إثرها توقيف رئيس البلدية وتجميد نشاطات وليس المجلس بحد ذاته لأنه يظل منتخبا وأعضاؤه متمسكون قانونيا بلجانهم التسييرية المختلفة.. الحصيلة العملية الآن دعوة أعضاء المجلس للتظافر وإغتنام هذه الفرصة لهدفين أسايين. أولهما: دفع المشاريع المعطلة استغلالا لغلافات مالية راكدة سيحول عليها حول الانتخابات الجديد، وثانيهما: الإشراف على تنظيم الانتخابات القادمة حتى لا تقع بلدية حاسي بحبح في فخ التجميد مرة ثالثة.. يتطلب الأمر كثيرا من الوعي الوطني والاجتماعي والاقتصادي المتعلق بالتنمية المحلية على غرار حيوية المجالس البلدية في ولايات الوطن...

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

زائر (زائر) 12:59 01/09/2021
يا جماعة نحاول أن نفكر تفكيرا عمليا، السلبية في تفسير نوايا الأشخاص غير مفيدة، والخلفيات السياسية المعارضاتية ليس هذا هو مجالها، ببساطة الانتخابات المحلية التي تصب في مشروع الجزائر الجديدة على الأبواب وتنبغي لها انتخابات جديدة ومجالس تنبثق منها، الحالة المطروحة حاليا هي الإسراع بالنهوض مجددا بالمشاريع المتوقفة بسبب ظروف استثنائية مرت بها بلدية حاسي بحبح التي تم على إثرها توقيف رئيس البلدية وتجميد نشاطات وليس المجلس بحد ذاته لأنه يظل منتخبا وأعضاؤه متمسكون قانونيا بلجانهم التسييرية المختلفة.. الحصيلة العملية الآن دعوة أعضاء المجلس للتظافر وإغتنام هذه الفرصة لهدفين أسايين. أولهما: دفع المشاريع المعطلة استغلالا لغلافات مالية راكدة سيحول عليها حول الانتخابات الجديد، وثانيهما: الإشراف على تنظيم الانتخابات القادمة حتى لا تقع بلدية حاسي بحبح في فخ التجميد مرة ثالثة.. يتطلب الأمر كثيرا من الوعي الوطني والاجتماعي والاقتصادي المتعلق بالتنمية المحلية على غرار حيوية المجالس البلدية في ولايات الوطن...
متتبع (زائر) 12:18 01/09/2021
سبب التوافق أولا مفاجئة قرب انتهاء العهدة التي لم يتبقى لها إلا بعض الأيام وثانيا لا حظ لمن كان في عضوية المجلس في العهدة القادمة وغاية هذا التوافق التسارع كما يقال بالدارجة (نقضوا صوالحنا قدام لا يفوتنا الوقت )
ج ع بحبح (زائر) 23:24 31/08/2021
سؤال يطرح لرجال القانون
هل المداولات المالية تتطلب ثلي الاعضاء صح ام لا؟
اذاكانت موجودة ستعود حليمة لعاذتها القديمة ستتوقف المداولات
زائر (زائر) 21:11 31/08/2021
ولتكن ان شاء الله أول خطوة عمل هي استئناف مشروع تجديد الطريق الرئيسي لشارع فلسطين، ودعمه بخط نقل حضري رقم:3 . أدعو كل مواطني حاسي بحبح للتضامن مع هذا الاقتراح ولتكن النية تضامنا مع القضية الفلسطينية حتى نعطي للنشاط صبغة نضالية دولية، وتعوض من جهة أخرى فترة ركود المجلس كل هذه المدة.. وفقكم الله إلى مافيه خير العباد والبلاد.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات



محمد محمد
في 11:41 17/09/2021