الجلفة إنفو للأخبار - من وثائق قصور بلاد أولاد نايل (03) … ملاحظات عن قصر الشارف!!
الرئيسية | المجلة الثقافية | من وثائق قصور بلاد أولاد نايل (03) … ملاحظات عن قصر الشارف!!

من وثائق قصور بلاد أولاد نايل (03) … ملاحظات عن قصر الشارف!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

(*) المقال مأخوذ من خيمة التراث الشعبي لمنطقة الجلفة -الرابط-  

تماما مثلما كتبنا عن وثيقة ازدياد قايد قصور مسعد محمد بن السنوسي، هاهي قاعدة بيانات ليونور الفرنسية تعطينا وثيقة شهادة ازدياد القايد يحيى بن عطا الله المحررة بتاريخ 11 جمادى الأول من سنة 1301 للهجرة الموافق لـ 02 مارس من سنة 1884 للميلاد.

مناسبة تحرير شهادة الإزدياد

سبق أن أشرنا إلى أن سجلات الحالة المدنية بالألقاب لم يكن قد تم إنشاؤها قبل سنة 1921 ولهذا فإن إصدار شهادات الميلاد كان يتم بناء على متطلبات وثائق إدارية مدنية أو عسكرية. والوثيقة التي بين يدينا تم إصدارها بمحكمة زنينة لاستيفاء متطلبات ملف وسام جوقة الشرف الفرنسي للقايد يحيى بن عطا الله، قايد عبازيز الشارف.

الجانب الشكلي للوثيقة …

من الناحية الشكلية نجد أن الوثيقة محررة بخط مغربي واضح مع كتابات فنية بطريقة مختلفة في آخر العقد. ونجد في أعلى الوثيقة ختم الجمهورية الفرنسية وختم قاضي المحكمة الشرعية بزنينة السيد “محمد بن ورقلة”.

وكما هو الأمر مع القاضي “علي بن البشير” بمحكمة الجلفة في عقد ازدياد القايد محمد بن السنوسي فإن الإفتتاح دوما يكون بعبارة “الحمد لله وحده”. في حين أن وثيقة زنينة فيها عبارة “وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما”.

وقد ورد في عقد الإزدياد أسماء الشهود وفرقهم من عرش العبازيز وهُم:

من فرقة العساكرية: عطا الله بن بلعباس (90 سنة أي مولود سنة 1794 م)، الحطاب بن عيدة (80 سنة أي مولود سنة 1804م)، الدز بن بلعباس (70 سنة أي مولود سنة 1814م)، أحمد بن أحمد (60 سنة أي مولود سنة 1824 م).

من فرقة أولاد سيد أحمد: علي بن أحمد (75 سنة أي مولود سنة 1809م)، محمد بن العربي (85 سنة أي مولود سنة 1799م)، الطيب بن الصغير (90 سنة أي مولود عام 1794م).

وقد شهد هؤلاء بأنه في عام 1259 هـ الموافق لسنة 1842م قد ولد في بلدة الشارف يحيى بن عطا الله لوالديه عطا الله بن علي وخيرة بنت الصادق.

من خلال قراءة الوثيقة نخلص إلى هذه الملاحظات:

ــ التدوين بالتأريخ الهجري كما هو عهد جميع قبائل وقصور بلاد أولاد نايل.

ــ حشد أكبر عدد من الشهود وليس شاهدين كما هو حال عصرنا.

ــ استعمال مصطلح “بلدة” تماما بنفس معنى مصطلح “قصر” وهما شائعان في تلك الفترة.

ــ لكل فرقة شيخ يحكمها ويسيّر أمرها ويتفرغ لذلك كما هو الشأن مع شيخ فرقة العساكرية حسبما هو مذكور في الوثيقة … مما يحيل على أن القايد يتبعه شيوخ الفرق.

ــ استعمال مصطلح غير مفهوم للدلالة على حرفة الشهود وهو “السبب” والذي لم نتمكن من استقرائه رغم أن المترجم العسكري باڨار وضع لها مقابلها بالفرنسية وهو “commerçants” أي تجّار.

ــ وجود بعض الأخطاء النحوية مثل رفع كلمة “حاضرون” عوض جرّها “حاضرين” في العبارة “وأنهم كانوا حاضرين” لأنها خبر الفعل كان.

ــ استعمال كلمة “السيد” قبل اسم القايد والقاضي دون سواهما من الشهود وكاتبي العدل.

ملاحظات أسمائية من الوثيقة …

تعطينا الوثيقة صورة واضحة عن بعض الأسماء الشائعة آنذاك والتي هي ما تزال تتميّز بها بلدية الشارف إلى اليوم. فإذا عرفنا أن انتشار اسم محمد يعود إلى التسمي باسم النبي صلى الله عليه وسلم فإن انتشار بعض الأسماء له تفسيرات مثل اسمي “عبد العزيز” و”حليمة” الذين هما اسم الولي الصالح وجد العرش سيدي عبد العزيز الحاج وزوجته الأولى السيدة حليمة.

وفي الوثيقة نجد مثلا شاهدين يحملان اسم “بلعباس”. وهنا يخبرنا الأستاذ الإعلامي “شنف عبد القادر” أن هذا الإسم شائع ومشهور بالشارف لدى الكثير من العائلات ويعود إلى “سيدي بلعباس” وهو شقيق الولي “سيدي علي”. وشجرة نسبه هي كالآتي “بلعباس بن امحمد بن بن أحمد بن عبد العزيز الحاج”. ويروى عنه أنه كان زاهدا كثير الخلو إلى نفسه. والدليل القمة الجبلية المطلة على بلدة الشارف بمسافة 02 كم غربا والمسماة “ڨرن سيدي بلعباس” وفيها خلوته وهي مغارة تشكل مقصدا للعديد من الناس من السياحة وأحيانا من أجل الخلوة والابتعاد عن العامة. وقد كانت مزارا فيما مضى.

كما نلاحظ انتشار اسم علي لدى العبازيز وهو اسم الجد الأكبر للعبازيز قاطبة وهو “سيدي علي بن محمد” والذي أخذ اسمه من سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله باعتباره من سلالته الشريفة.

وينتشر أيضا اسم أحمد نسبة إلى “سيدي أحمد بن عبد العزيز” صاحب الضريح الموجود بجبل “ڨطية” ويقع غير بعيد عن الرباط العسكري للمقاوم موسى بن الحسن المدني الدرقاوي الذي شُرع في بنائه سنة 1832 وانتقل إليه الحاج موسى سنة 1834.

وسوف نعود في موضوع منفصل بحول الله إلى شجرة وذرية سيدي علي بن محمد الذين حملوا اسم حفيده “سيدي عبد العزيز الحاج”.

اقرأ أيضا: من وثائق قصور أولاد نايل (02) … التأريخ الهجري ومصطلحات التراسل بقصر مسعد!!

الشارف سيدي عبد العزيز الحاج العبازيز، أولاد نايل، الجلفة تراث عربي هلالي إدريسي، Ouled Nail Djelfa

الشارف سيدي عبد العزيز الحاج العبازيز، أولاد نايل، الجلفة تراث عربي هلالي إدريسي، Ouled Nail Djelfa

الشارف سيدي عبد العزيز الحاج العبازيز، أولاد نايل، الجلفة تراث عربي هلالي إدريسي، Ouled Nail Djelfa

الشارف سيدي عبد العزيز الحاج العبازيز، أولاد نايل، الجلفة تراث عربي هلالي إدريسي، Ouled Nail Djelfa

الشارف سيدي عبد العزيز الحاج العبازيز، أولاد نايل، الجلفة تراث عربي هلالي إدريسي، Ouled Nail Djelfa

الشارف سيدي عبد العزيز الحاج العبازيز، أولاد نايل، الجلفة تراث عربي هلالي إدريسي، Ouled Nail Djelfa

عدد القراءات : 1101 | عدد قراءات اليوم : 13

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات



محمد محمد
في 11:41 17/09/2021