الجلفة إنفو - الحبوب المهلوسة والمخدرات تغزو عاصمة السهوب ... وإلقاء القبض وسط مدينة الجلفة على ثلاثين شخصا في آخر عملية للشرطة !!
الرئيسية | قضايا و حوادث | الحبوب المهلوسة والمخدرات تغزو عاصمة السهوب ... وإلقاء القبض وسط مدينة الجلفة على ثلاثين شخصا في آخر عملية للشرطة !!
ولاية الجلفة مركز ترويج للمؤثرات العقلية بالتوازي مع تجميد مشروع مستشفى الأمراض العقلية
الحبوب المهلوسة والمخدرات تغزو عاصمة السهوب ... وإلقاء القبض وسط مدينة الجلفة على ثلاثين شخصا في آخر عملية للشرطة !!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
صورة من الأرشيف

ماتزال العمليات النوعية للشرطة والدرك الوطني بولاية الجلفة تكشف اللثام عن ظاهرة آخذة في التنامي خلال الأشهر الأخيرة ... إنها ظاهرة الترويج للحبوب المهلوسة والمخدرات التي لم تعد محجوزاتها بضع عشرات أو مئات من الأقراص بل صارت بعشرات الآلاف حسب متابعة "الجلفة إنفو" لمجريات آخر شهرين من بيانات الأمن الولائي والدرك الوطني بعاصمة السهوب.

وفي آخر عملية للشرطة القضائية بأمن ولاية الجلفة فإنه قد تم خلال الأسبوع الماضي توقيف ثلاثين "30" شخصا وحجز كمية من المؤثرات العقلية، حسب بيان لخلية الإتصال والعلاقات العامة لشرطة ولاية الجلفة. وفي التفاصيل فإن العملية جاءت بعد مداهمة مقهى وسط مدينة الجلفة إثر ورود معلومات مفادها قيام بعض المشتبه فيهم بترويج المؤثرات العقلية. ليتم على إثر عملية مباغتة ومداهمة للمكان المشبوه من توقيف وتحويل 30 شخص، أفضت عملية التحريات والتفتيشات إلى تورط 11 مشتبه فيه من بين المحوّلين وبحوزتهم كمية إجمالية من المؤثرات العقلية قدر عددها بــ: 184 قرص مهلوس، مع حجز دراجتين ناريتين تستعملان في عملية ترويج المؤثرات العقلية. وبعد استيفاء إجراءات التحقيق في القضية، حسب البيان، تم تقديم المشتبه فيهم الإحدى عشر (11) أمام السيد/ وكيل الجمهورية لدى محكمة الجلفة، ليتم، بعد إحالة ملف القضية على السيد/ قاضي التحقيق لدى نفس المحكمة، وإيداعهم رهن الحبس المؤقت على أساس جناية حيازة وتوزيع وبيع المؤثرات العقلية في إطار جماعة إجرامية منظمة مع تبادل الأدوار باستعمال وسائل نقل (دراجتين ناريتين). 

ومن خلال حصائل عمل الشرطة والدرك الوطني فإنه خلال فترة الشهرين الأخيرين من سنة 2021 وصولا إلى الأسبوع الأول من جانفي 2022 قد شهدت تسجيل عمليات نوعية على مستوى شمال وجنوب الولاية وهو معطى مهم يجعل من ولاية الجلفة ليس فقط مركز عبور لعصابات المخدرات والحبوب المهلوسة بل أيضا نقطة ترويج واستهلاك مما يستدعي دقّ ناقوس الخطر أكثر من أي وقت مضى.

والملاحظ هنا هو أن فترة الشهرين الماضيين قد سجلت أرقاما ضخمة من حيث المحجوزات فمثلا في عين وسارة تم حجز 3075 قرص مهلوس في شهر نوفمبر بينما كانت حصيلة الشرطة خلال ذات الشهر 5632 قرص مهلوس. ليأتي شهر ديسمبر الذي كان شهر الحبوب المهلوسة بامتياز إذ بلغت كمية المحجوزات فيه 43267 قرص مهلوس في عمليات مختلفة قامت بها مصالح الأمن الولائي والدرك الوطني. 

والمعروف عن ولاية الجلفة أنها موقع عبور استراتيجي نحو كل ولايات الوطني بفضل شبكة طرقاتها لا سيما منها البلدية والولائية التي هي بمثابة طرقات وطنية في الحقيقة تؤدي إلى ولايات الأغواط وأولاد جلال وتقرت وغارداية والمسيلة وتيسمسيلت والمغيّر والمدية وتيارت كما هو الشأن لمحاور "الجلفة - فيض البطمة" و"الجلفة - المجبارة - مسعد" و"حاسي بحبح- حاسي العش - حد السحاري'' و"البراكة - سيدي بايزيد" و"الصقيعة- القرنيني- الخميس" و"أم الخشب- أم العظام" وغيرها من الطرق التي تؤدي إلى الولايات المجاورة ... ومن شأن الإهتمام بهذه الطرق من حيث التهيئة والتصنيف أن يسمح ذلك للسلطات الأمنية بمراقبتها وتسهيل مهام التدخل وتعطيل عمل الشبكات الإجرامية. ولعل أهم مثال عن التأخر في تصنيف طرقات ولاية الجلفة هو محور العيون (تيسمسيلت) نحو أم الشقاق (ولاية الجلفة) مرورا ببلديات حاسي فدول (ولاية الجلفة) وقصر الشلالة وزمالة الأمير عبد القادر (ولاية تيارت).

أما من الناحية الصحّية فإن هناك إهمالا واضحا لمحاربة هذه الظاهرة لا سيما من حيث أن ولاية الجلفة ذات كثافة سكانية معتبرة وهي الرابعة وطنيا. ولعل أوضح مثال هو عدم رفع التجميد إلى يومنا هذا عن مستشفى 120 سرير للأمراض العقلية الذي سيسمح بتغطية صحية نوعية تضمن عدم العودة والإنتكاسية وتقليص جمهور مستهلكي المخدرات لا سيما بين الشباب. وهذا المشروع كان قد سُجّل في ميزانية الدولة لسنة 2015 بعنوان دراسة بقيمة 20 مليون دج... وللأسف الشديد يبقى الأمر يحتاج تحركا من مختلف السلطات لحلحلة الوضع وتجسيد المشروع ليكون وسيلة في دعم جهود مكافحة تعاطي الحبوب المهلوسة والمخدرات.

للبقاء على اطلاع دائم بالأخبار عبر جريدتكم "الجلفة إنفو" الإلكترونية و تلقي الإشعارات، قم بتحميل تطبيق الجلفة انفو

قم بتحميل تطبيق الجلفة انفو

عدد القراءات : 2776 | عدد قراءات اليوم : 8

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات