الجلفة إنفو للأخبار - أ. لبوخ خليفة / مساهمة الطلبة الجلفاويين في الثورة التحريرية
الرئيسية | رجال و تاريخ | أ. لبوخ خليفة / مساهمة الطلبة الجلفاويين في الثورة التحريرية

أ. لبوخ خليفة / مساهمة الطلبة الجلفاويين في الثورة التحريرية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
سالم العلوي و سعد بن لحرش

لقد تأثر شباب مناطق الجلفة وبعض مشايخها بالحراك السياسي والنهضة الإصلاحية والثقافية في مدن الشمال خاصة الجزائر وقسنطينة. ففي العقدين الرابع والخامس من القرن العشرين شرعت بعض النخب في تنظيم نفسها على شكل نوادي وجمعيات كوسائل جديدة للكفاح أذكر من بينها تأسيس "نادي الإصلاح" سنة 1937 بالجلفة وكان يشرف على تنشيطه مجموعة من المشايخ وفي مقدمتهم الشيخ "عبد القادر المسعدي" بإلقاء الدروس والتوعية والإرشاد، تأسيس فوج كشافة الأمل سنة 1939 على يد مجموعة من الشباب المتحمس وعلى رأسهم كل من القادة "زناتي محمد" و"لخذاري لخضر" و"محمد بوسعيد". وكان لهذه الحركة الشبانية كبير الأثر في تنشئة الأجيال وغرس الروح الوطنية في نفوسهم وإيقاظ روح النضال فيهم، ويعتبر "فوج الأمل" من أنشط الأفواج لما قدمه من خدمات جليلة في تربية الأجيال وفي العمل التطوعي الخيري.

ثم جاء بعد ذلك دور فتح مدرسة لتعليم الأطفال اللغة العربية وتحفيظ القرآن وتثقيفهم في الدين على يد مشايخ من علماء المنطقة إلى جانب فتح مدرسة تابعة نظاميا إلى جمعية العلماء المسلمين الجزائريين والمعروفة عند سكان مدينة الجلفة بـ "مدرسة الإخلاص" تيمنا لما في هذا الاسم من معنى لأن أفراد هذه الجمعية تناسوا كما كانوا يفعلون عند القيام بأي عمل خيري لصالح البلاد انتماءاتهم الحزبية وتركوا الباب مفتوحا لأي مواطن مخلص يرغب في الانضمام إليهم  وكان بناء المدرسة بمساهمة سكان المدينة وتبرعاتهم وفتحت أبوابها سنة 1946 في مقرها الحالي بوسط المدينة.

كما زار المنطقة بعض العلماء وزعماء الأحزاب في الفترة ما بين الثلاثينيات والأربعينيات وشجعوا تأسيس خلايا وشعب تابعة لأحزابهم وفي مقدمتهم الشيخ "عبد الحميد ابن باديس" (جمعية العلماء المسلمين الجزائريين) وموفد عن "حزب الشعب" وهو السيد "محمد بن مهل" والمناضل "فرحات عباس".

وفعلا فقد نشطت هذه الخلايا الحزبية وظهر من بين صفوفها مناضلون لهم باع في النضال والسياسة وقد لعبوا دورا كبيرا في تعبئة الشعب استعدادا لليوم الموعود خاصة المنتمون إلى "حركة انتصار الحريات الديمقراطية" التي بادرت غداة اندلاع الثورة المباركة بجمع الأسلحة والذخيرة وتكوين لجان وفرق لمساندة الثورة ومدّها بالمال والسلاح ولم يبخلوا حتى بإرسال أبنائهم إلى معاقل جيش التحرير في الجبال.

وفي هذه العجالة يهمنا الحديث عن فئة معينة من شباب الجلفة من الذين تأثروا بالحراك السياسي السائد في المنطقة قبيل اندلاع الثورة ... أنها فئة الطلبة المنتمين إلى المدارس ودور التعليم بمختلف الأطوار ممن تشبعوا بالروح الوطنية وعرفوا معنى الحرية والاستقلال فكانت استجابتهم تلقائية لنداء جبهة التحرير الوطني للطلبة الجزائريين في 19 ماي 1956.

غادر أولئك الطلبة مقاعد الدراسة فمنهم من التحق بإخوانه المجاهدين بالجبال مثل (الأخوان الشهيدان دروازي /الشهيد طاهري عبد الرحمان/ الشهيد حنيشي محمد) ومنهم من التحق بخلايا جبهة التحرير التي عملت على ترحيلهم والحاقهم بمعاهد ومدارس خارج الوطن بالدول الشقيقة والصديقة لأن استراتيجية الثورة كانت تتطلب ذلك (إعداد إطارات الأمة في مختلف المجالات والمؤسسات لما بعد الحرب).

من بين طلبة الجلفة وتلاميذ المدارس الذين غادروا مقاعد الدراسة ولبوا نداء الواجب الوطني لمؤازرة الثورة وتقوية ساعدها سنذكر مجموعة وفرت لهم جبهة التحرير فرص التعليم بالخارج وتكفلت بهم مثلهم مثل العديد من طلبة أبناء الوطن وأذكر من بينهم: المجاهد نعاس عبد الحميد والمجاهد حران باديس حفظهما الله وأطال عمريهما. والمجاهدون رويبح عبو وفضيلي عبد القادر وبن لحرش سعد رحمهم الله.

كما نذكر المجاهد المجاهد الدكتور علوي سالم الذي التحق في بداية الأمر سنة 1956 بصفوف الثورة بأفواج الصحراء التي كان يقودها "الشيخ زيان عاشور" وعمل بجبال العمور إلى جانب الضابط عبد الرحمان بن الهادي. وقد كان أحد أعضاء الوفد المرافق للضابط عمر إدريس في رحلته إلى المغرب لملاقاة العقيد بوصوف بـ "وجدة" سنة 1957، وأثناء عودتهم آثر المجاهد علوي البقاء ضمن البعثة الجزائرية بالمغرب قصد استكمال دراسته وكان له ذلك حتى نال شهادة الأستاذية من المغرب وكان من مؤطري مدرسة أشبال الثورة بالقليعة بعد الاستقلال.

هذه عيّنة من نضال مقاومة أبناء الجلفة للمحتل الغاصب في فترة اشتد فيها الصراع بين الجزائريين والمستعمر الفرنسي، كما تعطينا دلالة واضحة أن أبناء هذه المنطقة سجلوا حضورهم في كل المواقف التاريخية التي مرت بها الامة بدءا من المقاومة الشعبية ومرورا بالحركة الوطنية إلى أن انتهى بهم المطاف عند ثورة التحرير المجيدة التي ساهموا فيها بالنفس والنفيس حتى استرجعت الجزائر حريتها وتحقق للأمة حلمها.

سعد بلحرش رحمه الله، ضابط جيش التحرير المنطقة الثامنة الولاية الخامسة

(من كتاب "حديث المقاتل" للعقيد أحمد بن الشريف)

عدد القراءات : 7646 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات



محمد محمد
في 11:41 17/09/2021