الجلفة إنفو للأخبار - نفي وتكذيب الخبر الذي نقلته صحفية "وكالة الأنباء الجزائرية" بالعاصمة حول تربية المائيات بالجلفة
الرئيسية | اقتصاد و تنمية | نفي وتكذيب الخبر الذي نقلته صحفية "وكالة الأنباء الجزائرية" بالعاصمة حول تربية المائيات بالجلفة

نفي وتكذيب الخبر الذي نقلته صحفية "وكالة الأنباء الجزائرية" بالعاصمة حول تربية المائيات بالجلفة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نفى السيد "عبد الناصر بحيرة" الخبر الذي نقلته صحفية وكالة الأنباء الجزائرية بالجزائر العاصمة حول أنّ شركته قد قامت ببناء 10 أقفاص لتربية المائيات بولاية الجلفة لصالح شركة كوسيدار. وأكد المعني، وهو مدير شركة مارتيص لتصنيع معدات تربية المائيات والصيد البحري، أن الأمر يتعلق بولاية خنشلة وليس ولاية الجلفة. وكانت "الجلفة إنفو" قد اتصلت بالمعني لسؤاله عن البلدية التي استفادت من المشروع بولاية الجلفة ليؤكد أنه لا يوجد لشركته أي مشروع من هذا القبيل بعاصمة السهوب.

ويجدر بالذكر أن "الجلفة إنفو" كانت قد توقعت أن تكون شركة كوسيدار قد استثمرت ببلدية تعظميت وبالضبط في المزرعة النموذجية لأن الإذاعة الجزائرية (القناة الثالثة) قد نقلت تصريحا في مارس 2017 عن المكلف بالمتابعة بـ "الشركة العمومية لإنتاج تسويق اللحوم الحمراء LATRACO" التي تملك مزرعة تعظميت النموذجية. ومفاد هذا التصريح هو اتفاقية شراكة سيتم توقيعها مع المجمع العمومي كوسيدار عبر فرعه الفلاحي من أجل بعث الفلاحة بهذه المزرعة التاريخية. مع العلم أن هذه الأخيرة يعود إنشاؤها إلى فترة الإحتلال الفرنسي في ستينات القرن التاسع عشر كمزرعة لتربية الأغنام وقد تعرّضت لهجوم المقاومين سنة 1864 وتم حرقها، ثم تحولت إلى "سجن تعظميت" ثم صار "السجن الزراعي بتعظميت" ثم أُغلق وحُوّل سنة 1919 الى "المزرعة النموذجية لتربية الأغنام" وهي أقدم مؤسسة للبحث العلمي بالجنوب الجزائري. 

جدير بالذكر أن مساحة مزرعة تعظميت 5992 هكتار منها 95% أراضي رعوية. أما المساحة الصالحة للزراعة فتقدّر بـ 253 هكتار مسقية بفضل احتواء المزرعة على 07 آبار عميقة. وقد سبق لـ "الجلفة إنفو" أن نشرت في جانفي 2014 تحقيقا استقصائيا حول آفاق بعث نشاطها وكذلك فضيحة نفوق وحرق العشرات من الأغنام في التي ارتكبها أحد الشركاء الخواص (من العاصمة) لتسيير المزرعة بالشراكة مع شركة لاتراكو ... فماهو مصير المزرعة النموذجية بتعظميت؟ وماهو مصير إتفاقية الشراكة بين كوسيدار وشركة لاتراكو؟ ... قضية للمتابعة.

 

عدد القراءات : 12908 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

جفاوي
(زائر)
22:24 23/05/2021
هههه ...يبدوا ان المسؤولين يتعمدون تهميش الجلفة "الولاية المليونية" حتى ولو كان ذلك خطاء مطبعيا ... لا مجال للحلم و التفائل مهما كان نوعه... استاذ كهروتقني مر من هنا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

جفاوي (زائر) 22:24 23/05/2021
هههه ...يبدوا ان المسؤولين يتعمدون تهميش الجلفة "الولاية المليونية" حتى ولو كان ذلك خطاء مطبعيا ... لا مجال للحلم و التفائل مهما كان نوعه... استاذ كهروتقني مر من هنا
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات



محمد محمد
في 11:41 17/09/2021