الجلفة إنفو للأخبار - مصيره غامض ومالكُه مسجون في قضايا فساد ... مصنع الإسمنت بعين الإبل يعود إلى الواجهة بنزاع تجاري دولي بسبب عصابة بوتفليقة!!
الرئيسية | اقتصاد و تنمية | مصيره غامض ومالكُه مسجون في قضايا فساد ... مصنع الإسمنت بعين الإبل يعود إلى الواجهة بنزاع تجاري دولي بسبب عصابة بوتفليقة!!

هل ستُؤمم الدولة مصنع عين الإبل مثل مصنع الزيت بجيجل؟
مصيره غامض ومالكُه مسجون في قضايا فساد ... مصنع الإسمنت بعين الإبل يعود إلى الواجهة بنزاع تجاري دولي بسبب عصابة بوتفليقة!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يبدو أن قضية مصنع الإسمنت بعين الإبل لن تنتهي على الصعيد الدولي في ظل نزاع قضائي اندلع منذ سنة، ولا حتى على الصعيد الداخلي في ظل المصير المجهول لهذا المصنع الذي يملكه رجل الأعمال المتورط في قضايا الفساد علي حداد ليبقى شباب منطقة عين الإبل محروما من 1100 منصب عمل مباشر وغير مباشر ...

وتتعلق قضية النزاع الدولي، حسبما نشرته يومية "لوسوار دالجيري" بداية الأسبوع الماضي، بمراسلة وردت إلى السلطات الجزائرية في أوت 2020 من شركة محاماة مقرها في نيويورك. ومضمون هذه المراسلة هو المطالبة بتعويضات للشركة المصرية "أسيك سيمنت"، التابعة لمجموعة "القلعة القابضة"، مقدارها 900 مليون دولار بسبب خرق الجزائر لمضمون اتفاقية مع مصر موقعة سنة 1997 تتعلق بتشجيع البلدين للإستثمارات وحمايتها. وقد اتهم وكيل الشركة المصرية السلطات الجزائرية بأنها قد مارست ضغوطا على الشريك المصري مما اضطر هذا الأخير إلى بيع أصوله بالجزائر بسعر متدنّي. وأضاف الطرف المصري أنه قد التزم بإنتاج 03 ملايين طن سنويا بمصنع الإسمنت الجلفة غير أن السلطات الجزائرية بدأت خلال سنة 2009 بالتراجع عن بعض التزاماتها مما نتج عنه بيئة معادية للمستثمرين الأجانب خصوصا المصريين منهم مشيرا إلى أن "الحكومة الجزائرية لتلك الفترة قد حطّمت مشروع مصنع إسمنت الجلفة عن قصد وهذا بوضع مجموعة من العراقيل التنظيمية لفرض بيع مصنع الجلفة لأحد المقربين من الرئيس بوتفليقة". ونفس العراقيل وقعت أيضا لنفس الشركة المصرية في حصتها بمصنع الإسمنت ببلدية زهانة بولاية معسكر. وهذا بسبب "دعم سياسي" لصالح رجل الأعمال علي حداد، على حد تعبير المراسلة.

وقالت شركة المحاماة النيويوركية "إن الحكومة الجزائرية قد حرمت الشركة المصرية أسيك سيمنت من التمويل بممارسة الرقابة على البنوك العمومية، وبتجميد الرخصة المنجمية لأسيك سيمنت دون مبررات، وبفرض عراقيل على المقاولين بمصنع زهانة والتهديد بغرامات كبيرة على المجموعة إذا واصلت استثماراتها بمصنع زهانة".

وفي تحقيق لـ "الجلفة إنفو" حول مصنع الإسمنت بعين الإبل، منشور في جانفي 2014، تم الإشارة إلى تلك العراقيل التي ارتكبتها العصابة ضد الشركة المصرية وأولها إخلال البنوك الجزائرية بالتزاماتها. ليتم بعد ذلك التواصل مع الحكومة الجزائرية التي وافقت استثنائيا في مارس 2011 على الدخول كشريك بنسبة 49% من أجل حلحلة المشكل غير أن وعود الحكومة الجزائرية قد ذهبت أدراج الرياح ... إذ أعلن المجمّع الصناعي لإسمنت الجزائر في جانفي 2013 عن تخليه عن الشراكة في أكبر مصنع جزائري للإسمنت!!

وفي تقرير نشاط سنة 2012، أعلنت "القلعة القابضة" عن أن فرعها مجمّع "أسيك سيمنت" كان قد تقدّم الى الحكومة الجزائرية بالتماس من أجل تمديد رخصة بناء المصنع بالجلفة. حيث استجابت السلطات الجزائرية الى طلب الشركة المصرية بالتمديد الى غاية جانفي 2014 مع امكانية التجديد السنوي ثلاث مرّات فقط، أي ثلاث سنوات الى غاية 2017. وبعد حصول الشركة على الموافقة الكتابية بدخول الحكومة الجزائرية ممثلة في شركة مساهمات الدولة (المجمّع الصناعي لإسمنت الجزائر)، نشرت شركة "اسيك سيمنت" تقاريرها التي تفيد بأن نسبة الأشغال بمصنع الجلفة الجارية سنة 2011 تجعل من استلامه متوقّعا في غضون سنة 2015 وبطاقة انتاجية تقدّر بـ 3.4 مليون طن سنويا. وبـ 470 منصب عمل مباشر و700 منصب عمل غير مباشر وبتكلفة استثمار تقدّر بـ 579 مليون دولار. وهذا بعد انطلاق بناء المصنع سنة 2009 ولكن نظرا لنقص التمويل وطول الإجراءات البيروقراطية تعطّل المشروع طيلة سنوات 2009، 2010 و2011.

هل سيكون مصير مصنع حدّاد مثل مصير مصنع كونيناف؟

إذا صحّت ادعاءات الشركة المصرية فهذا يعني أنه لم يُفصل في بيعها للشريك الجزائري خصوصا وأن "القلعة القابضة" لم تعلن سوى عن اتفاق مبدئي لبيع مصنع الجلفة في خريف 2017. وهو ما يعني أن التصريحات التي كان يطلقها حداد هنا وهناك إنما كانت من قبيل الضغوط السياسية على الشركة المصرية ... وهذا الوضع يطرح الكثير من الأسئلة عن مصير المصنع ومحله من الإعراب في محاكمة حداد؟ وهل يوجد لدى فرق التحقيقات الأمنية والعدالة الجزائرية ملف اسمه "مصنع الإسمنت بولاية الجلفة"؟

وإذا فصلت العدالة الجزائرية لصالح مصادرة مصنع الإسمنت بعين الإبل فإنه يُنتظر من السلطات التنفيذية الجزائرية أن تباشر عملية تأميمه مثلما حدث لمصنع الزيت بولاية جيجل الذي فصلت فيه العدالة. وقد كلّف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون في مجلس الوزراء، المنعقد بتاريخ 28 فبراير 2021، وزير التجارة "بإيجاد حل فوري للشروع في نقل ملكية مصنع جيجل لإنتاج الزيت الغذائي بعد صدور الأحكام القضائية النهائية ضد مالكيه السابقين، والعمل بسرعة قصوى لإدخاله مرحلة الإنتاج" حسبما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية. وسيساهم مصنع استخراج وطحن البذور الزيتية المتواجد ببلدية الطاهير بجيجل بعد دخوله حيز الخدمة في توفير حوالي 40% من حاجيات السوق الوطنية من زيت المائدة و70% من أعلاف الأنعام ... وهو الدور المنتظر من مصنع الإسمنت بالجلفة الذي سيدخل مباشرة في التصدير باعتبار الجزائر قد حققت اكتفاء ذاتيا في هذه المادة. كما أنه سيساهم في حرق المواد الطبية الخطيرة كالأدوية.

كرونولوجيا قضية مصنع الإسمنت ...

 ليس من السهل أن يتم تجميد مشروع مصنع ضخم استنفد اجراءات ادارية معقّدة منذ سنة 1995 وصدرت بشأنه رخصة الاستغلال المنجمي وبلغت نسبة انجازه حوالي 50% وتم استثمار مبلغ 160 مليون دولار في ذلك ... انها حالة مصنع الإسمنت بعين الإبل بولاية الجلفة ... المصنع الذي كان مرشحا للحد من استيراد الإسمنت من الخارج وتقليص نسبة 90% من فاتورة العملة الصعبة للاستيراد بعد بيعه للمصريين!!

 بعد أن مر مصنع عين الإبل بمراحل بيروقراطية كان أهمها إعلان مدير الصناعة والمناجم، السيد "مرموشي محمد"، جوان 2014، أن الوزارة تحاول تطبيق حق الشفعة لشراء المصنع المذكور واتمام الأشغال به. وبعدها في آفريل 2015 تم الإعلان عن أن مصنعا للإسمنت بالجلفة سيكون بالشراكة مع الصينيين وهذا بمناسبة توقيع بروتوكول تفاهم اقتصادي بالعاصمة الصينية بيكين. وفي أكتوبر 2016 أعلنت الشركة الأم المالكة "القلعة القابضة" أنها قد توصلت إلى اتفاق مبدئي لبيع المصنع بـ 60 مليون دولار لصالح تحالف من المستثمرين الجزائريين على أن تتم الصفقة قبيل نهاية سنة 2016. لتتواتر الأنباء بنهاية سنة 2017 عن أن علي حداد هو من اقتنى المصنع وأنه قد باع نسبة 49% منه لشريك صيني بقيمة 45 مليون دولار.

وقد نشرت "الجلفة إنفو" تحقيقا استقصائيا في 04 حلقات حول مصنع الإسمنت بعين الإبل تطرّقت فيه بالتفصيل إلى وضعية هذا المصنع الذي وصلت نسبة بناء أحد خطّي الإنتاج منه إلى حوالي أكثر من 50% وكان يُنتَظر منه تحريك عجلة التنمية بالولاية خصوصا بالبلديات الجنوبية التابعتين لدائرتي عين الإبل ومسعد واللتين تعانيان من بطالة خانقة وشح مناصب العمل بهما لا سيما للكفاءات الجامعية وحملة شهادات التكوين المهني ... قضية للمتابعة

 

عدد القراءات : 13901 | عدد قراءات اليوم : 25

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

جلفاوي
(زائر)
22:38 23/05/2021
كنت عندما امر على مستوى الطريق الوطني رقم واحد ويترائى "هيكل المصنع" في السيارة يسالني ولدي الصغير بعفوية برية : ابي ما ذاك الشيء الشاهق هناك "يقصد ابراج الفرن الخاصة بالمصنع" فاجيب انه مصنع لاهل المنطقة ليقول لي لا اضن ذلك انه صاروخ او محطة صواريخ "من حيث الشكل" ... ابتسم لاقول متى ينطلق الصاروخ فيقول انهم ينتظرون قبطان الصاروخ... اين قبطان الصاروخ ؟!... استاذ كهروتقني مر من هنا
زاير
(زائر)
18:59 26/05/2021
سلام / ياجماعة الخير مهاش مصنع الايسمنت رها ياسر حويج خاصةوهي اصل مقصود في حكاية التهميش من فوق كل مرة يخرجو بحاجة من سكة الحديد الي مستشفي السلطان الي الخ واش تتحدث واش تنسي المشكلة مهاش في البروية مشكلة في اولاد البلاد كل بلاد عايبه علي موليه شوفو اخر الاخبار رحو شوفو القويم المترشحيين اغلبية القاشي بروية/ من بوسعاد وسليم والمجدال ولاية ثمانية وعشرين بقوة والاية ست وعشرين ثاني حضري بطاط وزيدهم جماعة سبع
- بسكرة / هدون ناس غدو يضربو عليك بلعكس هم او من يبعو البلاد تقول راك مكاش في الجلفة واين اهل الجلفة الحقيقيين ورها النخبة ديم متاخرين ومن بعد تبدو تشكو و تصيحو كي المعيز تصيحو يا جماعة وركم خلون من هدا تخادال /ماتخلوهاش الكعبشا ولمهرجين ياجماعة الخير رها والاية وله تاريخ من اولاد نايل قوله وعوده نعم/رني نشوف في واحد نزواح حوثلة الحوثلة تجي ومن بعد تلقها ماهوش عجبو الحال /يروحو البلادهم كون القي روحو في بلادو ميجكش
ليث
(زائر)
1:28 24/08/2021
السلام عليكم:ذكرني هذا المصنع بعدة مصانع في المنطقة الصناعية لولاية الجلفة،و المميز في ذالك أن من كان رئيس المشاريع الكبرى لهذه المنطقة هو نفسه من اكتشف الموقع المتواجد في واد الصدر و هو من كان وراء انطلاق هذا المشروع الكبير، لاكن للأسف وافته المنية رحمة الله عليه، و في ليلة جنازته قامو أناس مجهولين بإقتحام مكتبه المتواجد في حي شعباني، ولم يسرقو لا أجهزة الكمبيوتر و لا.. إنما كانو يبحثون فقط على المعطيات التقنية لاكن لم يتحصلو على شيء، انه من أكبر المهندسين في الجزائر خريج المدرسة الوطنية المتعددة التقنية 1971 كيمياء صناعية بمستوى جيد جدآ. رئيس مشروع بمصنع الحجار، مؤسس مصنع المشروبات الغازية كوكاكولا الأول في ولاية الجلفة، مصنع العجائن، مصنع اعلاف الدواجن. مصنع السميد... من مواليد شهر سبتمبر 1947 بولاية الجلفة شارع المدرسة. المهندس مرجاني معمر للأسف لا يوجد اسمه في الجلفة، يوجد مفترق الطرق رويني و حي بلبيض و... و.... زمن الرويبيضة اطلب من الجلفة انفو أن تقوم ببحث على هذا الرجل و نشر مقام عن علمه و إنجازاته

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ليث (زائر) 1:28 24/08/2021
السلام عليكم:ذكرني هذا المصنع بعدة مصانع في المنطقة الصناعية لولاية الجلفة،و المميز في ذالك أن من كان رئيس المشاريع الكبرى لهذه المنطقة هو نفسه من اكتشف الموقع المتواجد في واد الصدر و هو من كان وراء انطلاق هذا المشروع الكبير، لاكن للأسف وافته المنية رحمة الله عليه، و في ليلة جنازته قامو أناس مجهولين بإقتحام مكتبه المتواجد في حي شعباني، ولم يسرقو لا أجهزة الكمبيوتر و لا.. إنما كانو يبحثون فقط على المعطيات التقنية لاكن لم يتحصلو على شيء، انه من أكبر المهندسين في الجزائر خريج المدرسة الوطنية المتعددة التقنية 1971 كيمياء صناعية بمستوى جيد جدآ. رئيس مشروع بمصنع الحجار، مؤسس مصنع المشروبات الغازية كوكاكولا الأول في ولاية الجلفة، مصنع العجائن، مصنع اعلاف الدواجن. مصنع السميد... من مواليد شهر سبتمبر 1947 بولاية الجلفة شارع المدرسة. المهندس مرجاني معمر للأسف لا يوجد اسمه في الجلفة، يوجد مفترق الطرق رويني و حي بلبيض و... و.... زمن الرويبيضة اطلب من الجلفة انفو أن تقوم ببحث على هذا الرجل و نشر مقام عن علمه و إنجازاته
زاير (زائر) 18:59 26/05/2021
سلام / ياجماعة الخير مهاش مصنع الايسمنت رها ياسر حويج خاصةوهي اصل مقصود في حكاية التهميش من فوق كل مرة يخرجو بحاجة من سكة الحديد الي مستشفي السلطان الي الخ واش تتحدث واش تنسي المشكلة مهاش في البروية مشكلة في اولاد البلاد كل بلاد عايبه علي موليه شوفو اخر الاخبار رحو شوفو القويم المترشحيين اغلبية القاشي بروية/ من بوسعاد وسليم والمجدال ولاية ثمانية وعشرين بقوة والاية ست وعشرين ثاني حضري بطاط وزيدهم جماعة سبع
- بسكرة / هدون ناس غدو يضربو عليك بلعكس هم او من يبعو البلاد تقول راك مكاش في الجلفة واين اهل الجلفة الحقيقيين ورها النخبة ديم متاخرين ومن بعد تبدو تشكو و تصيحو كي المعيز تصيحو يا جماعة وركم خلون من هدا تخادال /ماتخلوهاش الكعبشا ولمهرجين ياجماعة الخير رها والاية وله تاريخ من اولاد نايل قوله وعوده نعم/رني نشوف في واحد نزواح حوثلة الحوثلة تجي ومن بعد تلقها ماهوش عجبو الحال /يروحو البلادهم كون القي روحو في بلادو ميجكش
جلفاوي (زائر) 22:38 23/05/2021
كنت عندما امر على مستوى الطريق الوطني رقم واحد ويترائى "هيكل المصنع" في السيارة يسالني ولدي الصغير بعفوية برية : ابي ما ذاك الشيء الشاهق هناك "يقصد ابراج الفرن الخاصة بالمصنع" فاجيب انه مصنع لاهل المنطقة ليقول لي لا اضن ذلك انه صاروخ او محطة صواريخ "من حيث الشكل" ... ابتسم لاقول متى ينطلق الصاروخ فيقول انهم ينتظرون قبطان الصاروخ... اين قبطان الصاروخ ؟!... استاذ كهروتقني مر من هنا
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات



محمد محمد
في 11:41 17/09/2021