الجلفة إنفو - اسماعيل يبرير يسائل الإنسان المعاصر في روايته الجديدة "العاشقان الخجولان"
الرئيسية | أخبار ثقافية | اسماعيل يبرير يسائل الإنسان المعاصر في روايته الجديدة "العاشقان الخجولان"
اسماعيل يبرير يسائل الإنسان المعاصر في روايته الجديدة "العاشقان الخجولان"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يقدم الروائي اسماعيل يبرير في عمله الأخير "العاشقان الخجولان، متاهة الكائن الحجري المعاصر" نظرة نقدية تشاؤمية للإنسان المعاصر وحياته الصاخبة بالشرور والجمال الزائف الذي يؤثث مدنيته، منددا بالانحطاط والتراجع القيمي الذي يسود عالم اليوم.

ويتطرق هذا العمل، الصادر مؤخرا بالجزائر وتونس ومصر، لقصة "محفوظ"، رجل كهل غريب الأطوار يعيش اغترابا وجوديا وحالة نفسية مرضية تجعله يرفض محيطه وزمانه والاعتزال في عصر حجري متخيل.

"شموسة"، صحفية في أواخر العشرينات تعمل بقناة تلفزيونية تجبر من مديرها المتسلط على إجراء مقابلة مع "محفوظ" الذي شاع بين الناس أنه معتوه فتلتقي به بعد عملية بحث بأحد الفنادق فيبدأ هذا الأخير في سرد نظرته للحياة.

تدور بين الاثنين حوارات عديدة على مدار عدة أيام يسترجع خلالها "محفوظ" شريط ذكرياته فيعرفها بأهم محطات حياته والأشخاص الذين عاشرهم وأثروا فيه انطلاقا من أمه "بدور" وصديقه "غيوم" ومحبوباته الكثيرات ك "فتيحة" و"مارية" و"نبيلة".

تنجذب "شموسة" تدريجيا لقصص "محفوظ" الحزينة فتنسى عملها وتتعاطف معه فتحكي له أيضا أوجاعها وقصصها المثخنة بالتيه والإحباط والخيبة، عن أمها وأخويها وجدها وعن صديقتها "آمال" وعن حبها للتشكيلي العتي "علاوي".

مع الوقت يشعر "محفوظ" و"شموسة" بالانجذاب لبعضهما وهكذا تستمر أحداث هذه الرواية فالحب هو محور هذا العمل وإن جاء في نوع من السريالية والعبثية التي تؤكد في الأخير أن الإنسان المعاصر ليس بالضرورة أفضل من سابقيه، على الأقل إنسانيا.

يهاجم "يبرير" خطاب النفاق والأنانية وينتصر للمفاهيم الانسانية التي يجب أن تسود إذ يقول: "كي نفهم العصر يجب (..) أن نكون مدركين لما نحن عليه، أن نتقبل بشاعتنا من الداخل، وأن نصلب وهم الجمال، بينما كان الإنسان الحجري بشعا من الخارج في منظورنا ولم نفتش داخله إن كان جميلا".

ويبدو واضحا في هذا العمل أن البعد الفكري والفلسفي كان أهم رهان للكاتب وقد تميزت الرواية بلغتها الراقية وسردها الجميل المعتمد على "الفلاش باك" فكل أحداثها عبارة عن استرجاع لذكريات تركت آثارها في كل من هذين "العاشقين الخجولين".

وقد تبدو الرواية مختلفة عن باقي روايات يبرير السابقة من حيث الموضوع المعالجة إلا أن الكاتب حافظ على جمالياته من حيث البناء واللغة والحكاية، ويبدو واضحا أن الكاتب يسير أيضا عكس الإملاءات الموضوعاتية التي ترتهن لمغريات الجوائز وأيديولوجياتها.

ولأن النص عبارة عن سبر لأغوار نفسيات شخوص هذه الرواية وعلى رأسهم "محفوظ" و"شموسة" فقد اعتمد يبرير على الوصف المدعوم بالحوارات والمونولوغات، كما تميز العمل أيضا بالمشاهد الدرامية والرمزيات المتعلقة بالإنسان والتاريخ.

وتحضر أيضا في هذا الإصدار عوالم العمل الصحفي، وهو المجال الذي عمل فيه يبرير لسنين طويلة، بالإضافة إلى مظاهر فنية وثقافية مختلفة عكستها عناوين الروايات المذكورة في متن العمل وكذا المكتبة التي كان يملكها "غيوم" بالإضافة للوحات "علاوي".

وصدر هذا العمل في 197 صفحة من القطع المتوسط عن دار "الحبر" بالجزائر و"دار الكتاب" بتونس ومنشورات "صفصافة" بمصر، وهو مستوحى من جدارية صخرية بمنطقة "عين الناقة" بضواحي مدينة الجلفة، مسقط رأس الكاتب، تضم رسمين لرجل وامرأة منقوشين منذ آلاف السنين، يسميهما الساكنة المحليون "العاشقان الخجولان".

اسماعيل يبرير، روائي وكاتب مسرحي وقاص وشاعر من مواليد 1979، ابتدأ حياته الأدبية في 2008 من خلال مجموعتيه الشعريتين "طقوس أولى" و"التمرين، أو ما يفعله الشاعر عادة" ثم انتقل إلى كتابة الرواية فكان عمله الأول "ملائكة لافران" الذي توج بجائزة رئيس الجمهورية لإبداعات الشباب.

وأصدر الكاتب بعدها ثلاثيته الروائية، "باردة كأنثى" (2013)، و"وصية المعتوه، كتاب الموتى ضد الأحياء" (2013) التي نالت جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الأدبي بالسودان، ثم "مولى الحيرة" (2016) التي حازت بدورها جائزة "محمد ديب" الأدبية.

وكتب يبرير أيضا رواية "منبوذو العصافير" (2019) ومجموعة شعرية أخرى بعنوان "أسلي غربتي بدفء الرخام" (2016)، كما ألف في الفن الرابع فأصدر مسرحية "الراوي في الحكاية" (2011) التي فازت بجائزة الشارقة للإبداع العربي بالإمارات، وكذا "عطاشى" (2018)، وكلاهما حول العمل مسرحي.

وتتميز أعمال الكاتب وخصوصا رواياته بمعالجتها للعديد من المسائل كالحب والتاريخ والجنون والتراث والتصوف مع الارتباط دائما بمنطقة الجلفة كفضاء مكاني محتفى به، أين تدور أغلب أحداث رواياته.

وستصدر له "قريبا" بالإمارات مجموعة قصصية بعنوان "كأشباح ظريفة تتهامس"، وكذا قصيدة في شكل ديوان شعري ستصدر بدورها بالجزائر وبلد عربي آخر تحت عنوان "منحوتة لاجئ العشب" وهذا شهر "مارس المقبل"، حسب ما جاء في صفحته الرسمية على الفايسبوك.

للبقاء على اطلاع دائم بالأخبار عبر جريدتكم "الجلفة إنفو" الإلكترونية و تلقي الإشعارات، قم بتحميل تطبيق الجلفة انفو

قم بتحميل تطبيق الجلفة انفو

عدد القراءات : 330 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات