الجلفة إنفو - وزارة الفلاحة تتجاهل الصحة الحيوانية بولاية الجلفة ... وفي نفس الوقت تتحدث عن ترقية انتاج اللحوم الحمراء وتصديرها!!
الرئيسية | فلاحة و زراعة | وزارة الفلاحة تتجاهل الصحة الحيوانية بولاية الجلفة ... وفي نفس الوقت تتحدث عن ترقية انتاج اللحوم الحمراء وتصديرها!!
وزارة الفلاحة تتجاهل الصحة الحيوانية بولاية الجلفة ... وفي نفس الوقت تتحدث عن ترقية انتاج اللحوم الحمراء وتصديرها!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بعد ولايات الجزائر والأغواط وتلمسان وتيزي وزو وباتنة وقسنطينة وتيارت ومستغانم وعنابة وبشار والوادي وتندوف وأدرار وتمنراست وإليزي ... هاهي ولاية البيّض تستفيد يوم أمس من تدشين "المخبر الولائي للتشخيص البيطري" من طرف السيد محمد عبد الحفيظ هني وزير الفلاحة والتنمية الريفية بحضور "فريد محمدي" والي الولاية والسلطات المحلية.

وحسب الصفحة الرسمية للوزارة فإن هذا المخبر "مجهز بكامل المستلزمات من أجل تسريع أخذ العينات بدلاً من نقلها للولايات المجاورة" وهو ما يعني أن ولاية البيّض لن تكون مرتبطة بولايتي تيارت أو الأغواط في جوانب الصحة الحيوانية واقتطاع العينات البيطرية أو توزيع اللقاح أو الإشراف عليه خلال مواسم التلقيح ومواسم الأوبئة التي تصيب ثروة المواشي.

ويُعيد هذا الحدث إلى الواجهة قضية انعدام مخبر بولاية الجلفة للطب البيطري رغم أن عاصمة السهوب هي الأولى وطنيا في تعداد ثروة المواشي وفي المساحة السهبية وأيضا في تعداد أسواق المواشي الأسبوعية التي يوجد بها سوقا الجلفة (الإثنين) وحاسي بحبح (الخميس) كونهما الأكبر وطنيا ويعتبران بمثابة "البورصة" الحقيقية لأسعار المواشي لا سيما في المواسم والأعياد كعيد الأضحى ورمضان المبارك، يضاف إليها أسواق مهمة جدا في كل من البيرين وسيدي لعجال ومسعد ودار الشيوخ والشارف وعين الرومية (بلدية عين الإبل) والإدريسية والمليليحة  والبويقلة (بلدية قطارة) وغيرها.

وما يزيد من حجم الهوة بين تصريحات وزارة الفلاحة وما تُجسّده ميدانيا هو أن جميع الوزراء يتحدثون عن تفعيل المركب الجهوي للحوم بحاسي بحبح وفي نفس الوقت يغفلون قضية الرعاية الصحية للمواشي باعتبار ولاية الجلفة أكبر منتج للحوم الحمراء بنسبة تفوق 10% من الإنتاج الوطني وباعتبارها الأولى في تعداد رؤوس المواشي. 

ومرة أخرى، ومثل من سبقه من الوزراء، أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية محمد عبد الحفيظ هني يوم الإثنين بولاية البيض على ضرورة تفعيل نشاط المركبات الجهوية للحوم الحمراء (الجلفة وأم البواقي والبيّض) لتلبية احتياجات السوق الوطنية. وراح الوزير في تصريحه الذي نقلته وكالة الأنباء الجزائرية يتحدث عن "ضرورة الاستغلال الأمثل لهذه المركبات الجهوية لتلبية احتياجات السوق الوطنية من هذه المنتجات وتقليص فاتورة الاستيراد والتوجه مستقبلا نحو التصدير من خلال الاستغلال الأمثل للثروة الحيوانية (المواشي) للبلاد. كما أكد السيد هني خلال استماعه لانشغالات عدد من الموالين بالمنطقة أن الدولة عازمة على مواصلة الدعم للمربين والموالين والعمل على تطوير شعبة تربية المواشي، مشيرا الى أن الجزائر تحصي حاليا 28 مليون رأس من الغنم.

وقد أشرف الوزير بذات المركب الجهوي المسّير من طرف الشركة الجزائرية للحوم الحمراء "ألفيار" على مراسم إمضاء عقود الشراكة بين مربي المواشي بالمنطقة والمذابح في إطار الاتفاقية الثلاثية المبرمة مؤخرا بين الفدرالية الوطنية للموالين والجزائرية للحوم الحمراء والديوان الوطني لتغذية الأنعام. وتنص الاتفاقية على تموين الموالين بالأعلاف المدعمة عن طريق الديوان الوطني لتغذية الأنعام على أن يقوم المركب الجهوي للحوم الحمراء باقتناء المواشي (أغنام، أبقار) من الموالين.

وصرح في هذا الإطار مدير وحدة الديوان الوطني لتغذية الأنعام ببوقطب محمد حمزاوي لـ "وأج" أن ذات الوحدة تقوم بمرافقة الموالين والمربين لكل من ولايات البيض وسعيدة والنعامة وبشار وأدرار، وذلك من خلال تموينهم بالأعلاف المدعمة التي يقدر سعرها ب 2600 دج للقنطار الواحد، كما تتكفل كذلك بعملية نقل الأعلاف المدعمة للموالين، وقد انخرط في هذه الاتفاقية لحد الآن أزيد من 30 موالا من الولايات الخمسة المذكورة. 

ومن جانبه ذكر الرئيس المدير العام للشركة الجزائرية للحوم الحمراء المسيرة لمركبات اللحوم الحمراء ببوقطب (البيض) وحاسي بحبح (الجلفة)، وعين مليلة (أم البواقي) لمين دراجي لـ "وأج" أن هذه الاتفاقية الثلاثية انخرط فيها لحد الآن 200 موالا على المستوى الوطني والعملية مستمرة لاستقطاب أكبر عدد من المربين والموالين وستسمح بالمرافقة الصحية للبياطرة فضلا عن ضمان تموين السوق الوطنية باللحوم الحمراء الطازجة وصحية وذات جودة عالية، وبأسعار تنافسية. كما ينتظر من هذه الاتفاقية أيضا إعطاء دفعة لنشاط هذه المركبات الجهوية للحوم الحمراء والتي تشتغل حاليا بحوالي 20% من طاقتها الإنتاجية، وفق نفس المسؤول.

وقد تفقد الوزير المركب الجهوي للحوم الحمراء ببلدية بوقطب الذي دخل حيز الخدمة في فبراير 2019 والمنجز في إطار الاستثمار العمومي بقيمة  01.4 مليار دج فيما تقدر طاقته الإنتاجية السنوية من اللحوم الحمراء (غنم، وبقر) بـ 12 ألف طن وتبلغ طاقة الذبح السنوية به 490 ألف رأس من الماشية. وللإشارة فإن هذا المركب الذي يتربع على مساحة 13 هكتار يشغل حاليا وكمرحلة أولية 35 شابا من المنطقة. 

ويواصل وزير الفلاحة والتنمية الريفية محمد عبد الحفيظ هني زيارته الى ولاية البيض والتي تدوم يومين حيث سيشرف بعاصمة الولاية عشية اليوم على وضع حيز الاستغلال لمخبر بيطري، فضلا عن تفقد مشروع إنجاز مخزن الحبوب بسعة 100 ألف قنطار .

 أرقام تشفع لولاية الجلفة في مشروع مخبر للطب البيطري
 
صور تدشين المخبر (صفحة الوزارة على الفايسبوك)
 
 

للبقاء على اطلاع دائم بالأخبار عبر جريدتكم "الجلفة إنفو" الإلكترونية و تلقي الإشعارات، قم بتحميل تطبيق الجلفة انفو

قم بتحميل تطبيق الجلفة انفو

عدد القراءات : 439 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         محمد شبيري
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات