الجلفة إنفو للأخبار - المعدة وأمراضها … بعض الطرق العلاجية والوقائية في تراث منطقة الجلفة
الرئيسية | فلاحة و زراعة | المعدة وأمراضها … بعض الطرق العلاجية والوقائية في تراث منطقة الجلفة

المعدة وأمراضها … بعض الطرق العلاجية والوقائية في تراث منطقة الجلفة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

كانت معيشة سكان الجلفة في الماضي تتميز بالتكيف مع ما تجود به الطبيعة التي طوّعوها واجتهدوا في استغلال خيراتها.  ومن ناحية الأطعمة فإنها هي الأخرى كانت في نطاق العبقرية والخبرة المتوارثة سواء من ناحية التحضير أو الخصائص العلاجية لها. واليوم سنتحدث عن الأغذية والأطعمة والثمار التي كان يُنصح بها لعلاج المعدة.

لقد تحدثنا في موضوع سابق عن مهراس الخذيري ودوره في دبغ المعدة وتقويتها. 

وقد روت لنا الحاجة "مبخوتي عويشة" أطال الله عمرها، 93 عاما،  الخصائص العلاجية لثمرة الصنوبر المعروفة باسم "الزڨوڨي" والتي يتم استخراجها بحرق أكواب (مخاريط) الصنوبر. وعند هرسه فإن زيت الزڨوڨي جيد للمعدة وقد يؤكل بالعسل أو يهرس مع التمر. وطريقة التحضير هي نفسها التي تحدثنا عنها في موضوع "مهراس الخذّيري" وخصائصه في الطب الشعبي.

و إذا كان الزڨوڨي والخذيري ثمرتان خريفيتان بامتياز فإن هناك غذاء للمعدة يُنصح به في فصل الربيع وهو خبز "الرقدة" . وبهذا الصدد يروي لنا عمي عيسى بن سالم، 94 سنة، أنه كان في الماضي ينصح بأن يؤكل خبز "الرقدة" مع اللبن لمدة شهر في ربيع كل عام. والرقدة هي خبز يتم تحضيره من طحين الشعير المنقى وقد يتم تكون الخبزة رقيقة أو غليظة. ويستخدم عمي عيسى هنا مصطلح "الرقدة تخبّش المعدة" أي تزيل ما يعلق بجدارها.

وهناك أوراق "القطف"  التي تنمو طوال العام وهي شجيرة معمرة وخضراء دائما. وخصائصه هي تسهيل الهضم ويعالج الإمساك. ويكثر القطف في سواحل الشطوط أي الأراضي الملحية بالقرب من السبخات. ويتم تحضيره على بخار الماء ثم رفسه بالسمن "الدهان" أو الزبدة.

وهناك منقوع أوراق العرعار أو الشيح أو الدڨفت للتسممات. وأيضا  "عرق السوس"  الذي يصلح لعلاج جراح جدار المعدة إما منقوعا أو بمصّه على الريق لمدة معينة. 

وبالنسبة للفاكهة فيُروى عن الحاج رزيڨة لخضر بن عرعار (1890-1970) أنه كان يوصي أهله بأكل فاكهة الدلاع وقت الضحية لأنها "تغسل" المعدة وتُهيئها للهضم في الوقت الموالي أي الغداء. 

(*) المقال مأخوذ من خيمة التراث الشعبي لمنطقة الجلفة -الرابط-

صورة لـ "منقوع الأجوار"

عدد القراءات : 3296 | عدد قراءات اليوم : 9

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

علي
(زائر)
11:31 30/09/2021
لا نقول "رفسه" بالسمن، فالرفس هو ضرب الفرس أو الابل لشخص ما ، الصواب أن نقول" يتم مزجه أو هرسه
تعقيب : سفيان
(زائر)
19:42 21/10/2021
اما المزج فهو يبقى لكل مكون قائم بذاته ، اما الهرس يكون مطحون او مدقوق ، كا لدق بالمهراس ، واما الرفس يختلف كليا عن المزج او الهرس ، و اهل البادية لا تهرس ، ولا تمزج بل ترفس ،
تعقيب : سفيان
(زائر)
19:39 21/10/2021
الرفس او الرفسة ، هو يتم بقوى حتى تختلط مكونات الشئ ببعضه فلا يظهر مكون دون مكون ، فمثلا اكلة الرفيس عندنا او ما نسميه بوصلوع ، تختلط فيه نكهة التمر" الغرس " مع الكسرة ، او الفطير او المذكر، والزيت ويأتي بطعم يحمل طعم خاص ، لذا اجمل وصف او ادق وصف هو رفس او رفسة او رفسه ، ،
سلامة المزين
(زائر)
19:21 10/10/2021
مقال جميل. يجب العمل على جمع الثروة المعرفية من السلف وأهل الخبرة الكبار في السن لألا تضيع لأنها لا تقدر بثمن.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

سلامة المزين (زائر) 19:21 10/10/2021
مقال جميل. يجب العمل على جمع الثروة المعرفية من السلف وأهل الخبرة الكبار في السن لألا تضيع لأنها لا تقدر بثمن.
علي (زائر) 11:31 30/09/2021
لا نقول "رفسه" بالسمن، فالرفس هو ضرب الفرس أو الابل لشخص ما ، الصواب أن نقول" يتم مزجه أو هرسه
تعقيب : سفيان
(زائر)
19:42 21/10/2021
اما المزج فهو يبقى لكل مكون قائم بذاته ، اما الهرس يكون مطحون او مدقوق ، كا لدق بالمهراس ، واما الرفس يختلف كليا عن المزج او الهرس ، و اهل البادية لا تهرس ، ولا تمزج بل ترفس ،
تعقيب : سفيان
(زائر)
19:39 21/10/2021
الرفس او الرفسة ، هو يتم بقوى حتى تختلط مكونات الشئ ببعضه فلا يظهر مكون دون مكون ، فمثلا اكلة الرفيس عندنا او ما نسميه بوصلوع ، تختلط فيه نكهة التمر" الغرس " مع الكسرة ، او الفطير او المذكر، والزيت ويأتي بطعم يحمل طعم خاص ، لذا اجمل وصف او ادق وصف هو رفس او رفسة او رفسه ، ،
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2


أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات